اصدار الألبوم الأول لمونهيد بعد ٨ سنين من العمل

بدأت فكرة مشروع مُوْنْهِيد في عام ألفين و ثمانية, و أتّخذ تصنيع هذا الألبوم القصير -و لكن الكثيف- ثمانية أعوام كاملة . تم تسجيل الألبوم في ستوديو بادرووم بالإسكندرية

مصطفى حفناوي, مؤسس مُوْنْهِيد الوحيد - صورة دينا ياقوت

مصطفى حفناوي موسيقي سكندري من مواليد ثمانية و ثمانين , منذ سن صغيرة إتخذت الموسيقى من حياته حيزاً واسعاً, و بدأ إستكشاف الموسيقى في سن صغيرة مع مجموعة من الأصدقاء الذين تمتعوا بذوقاً فنياً شبيهاً, و كان معظم ما يستمع إليه هو من نوعية موسيقى البروجريسف روك, من السبعينات و الستينات الكلاسيكية و حتى موسيقى البروج المعاصرة ما بعد الألفية الثانية, بالإضافة لإكتشافه لموسيقى السايكيديلك و الميتال بمشتقاته من البروج و البلاك و السيمفوني و غيرهم.

العمل الفني لألبوم أنوار\Lights – عمر شِعيرة

بدأت فكرة مشروع مُوْنْهِيد في عام ألفين و ثمانية, و أتّخذ تصنيع هذا الألبوم القصير -و لكن الكثيف- ثمانية أعوام كاملة, تعاون فيها حفناوي مع العديد من الموسيقيين, أهمّهم و الذين كان لهم دوراً في إنتاج الألبوم هم علي عبدالله و عمر أبو دومة, و اللذان ساعدا في توزيع بعض الأغاني, و سمير نبيل -مؤسس أوبجت أوبسكيور– الذي تم التسجيل بالستوديو الخاص به, و هم جميعاً أصدقائاً له منذ سنين عديدة. و لكن زال أن يكون حفناوي هو العقل و القلب و الروح لمشروع مُوْنْهِيد, حيث كتب و ألّف جميع الأغاني, و سجل بنفسه جميع الآلات و الغناء.

تعاون حفناوي مع العديد من الموسيقيين – صورة دينا ياقوت

الأغنية الرابعة و الأخيرة في الألبوم تتعدى مدتها أكثر من عشرة دقائق, و تسمّى ألوان حيّة\Living Colors , لها بداية ملفتة للإنتباه, مستخدماً الجيتار الكهربي لوضع طبقة من رتمٍ متحرك, و لكن يعطي قاعدة لما يلحقها من غناء. سولو الجيتار الأول يتّسم بصوت البروجريسف الثمانيناتي, و يرجع للغناء مرة أخرى و لكن أكثر حدّةً و تشويق, ثم هدوئاً ثانياً, و لم؟ لبعث المشاعر الحقيقية وراء الأغنيّة, باستخدام الوتريّات المصاحبة لغنائه, و كلماته ترد للفؤاد نصيباً, و لم تتخطى إلّا الثلث الأول من الأغنيّة. المنتصف الثاني من الأغنية عبارة عن دوّامة من الديناميكا و الحركة و افتعال المشاعر, فالتمس بجيتاره و صوته وجدانك. لم يتعاون حفناوي في هذه الأغنية مع أي من الموسيقيين علي عبدالله أو عمر أبو دومة, و اللذان شاركا في بقية أغاني الألبوم.

مصطفى حفناوي, مؤسس مُوْنْهِيد الوحيد – صورة دينا ياقوت

الأغنية الأولى في الألبوم بعنوان أضواء\Lights, و هي مقدمة محكومة لألبوم حفناوي, ساعد في توزيعها على عبدالله, و تتعدى مدتها فوق السبع دقائق, مما يشير رغم أن الألبوم يعد ألبوم قصير, فمجملاً هو أطول عدد دقائق من الموسيقى يمكن أن يحتويها ألبوم قصير (من عشرين إلى ثلاثين دقيقة), و الأغنية من طراز البروج روك الخفيف, ليس في التِقَنِيَّة و لكن في الشعور العام, أغنية أضواء مليئة بالرتمات المعقدة و المتأخرة النبرات, و يأتي ذلك في تناغم و تداخل يجعل تجربة الأستماع شديدة الأستمتاع و الحركة, و لكن في راحة و إسترخاء.

الدقيقتين الآخرين في الأغنية يكوّن فيها حفناوي تناغمات متعددة متداخلة يقترب بها لأشباه السيكيديليك روك المعاصر, أو ما يطلق عليه بالآرت روك\Art Rock.

الأغنية الثالثة في الألبوم ساعد في توزيعها عمر أبو دومة, بإسم “طرق سريعة الأغنية”\Highways of Song تبدأ بداية مضطربة, بها شيء من الميلانكوليا, أو التعزّم على التحمّل, و بعد الدقيقة الثانية, يظهر بعض التأمّل, و يحدث مثل فترة فاصلة أو فصل إضافي بدايةً من الدقيقة الرابعة لمدّة دقيقة و نصف مليئة بالمشاعر المرهفة و تناغمات صوت حفناوي.

تنفجر الموسيقى قليلاً بعد ذلك, ليقدّم سولو جيتار كلاسيكي محكم, مع ديناميكا حيّة تليق بتدفّق الأغنية, ثم يهدأ شديداً مجدداً, و ذلك يظهر ميل حفناوي لتعدد التنقلات و انعدام ثبات الديناميكا الخاصة بالأغاني, مع الحفاظ على جمال تدفقها.

تركت الأغنية الثانية بعنوان انحدار\Decay لآخرة التراكات التي أتناولها لعدة أسباب, أولها هي جودة كتابة الأغنية و تلحينها, تنفيذها البسيط في باديتها يجعل منها تحفة دون أي مبالغات في أي من ضلوع الأغنيّة. لا يمكنك أن تستمع لتلك الأغنية دون أن تعلّق بأذنك أياماً. ساعد في توزيع المنتج الأخير لها علي عبدالله.

السبب الثاني لترك “انحدار” أخيراً و ليس آخراً, أنّه قد تم نشره في سبتمبر العام الماضي كأغنية فردية, و بهذه الطريقة تعرّفت أن رفيقاً لي منذ زمن يعمل على مشروع شديد الجدية, و في ذلك الوقت كانت انحدار\Decay منشورة بما يلقى عليه مزج خام\Rough Mix, و هو يعتبر نسخة أقل نقاءاً من المنتج النهائي, و لكن حين استمعت للأغنيّة, كان تعليقي تساؤلاً; إذا كان هذا المزج الخام بهذا الجمال, فكيف سيكون المنتج النهائي؟ ساعد في توزيع المنتج الأخير لها علي عبدالله و لم يخيب أملي حين تم إصدار الألبوم و المزج الأخير للأغنية.

العمل الفني للأغنيّة الفردية دِيْكاي (مزج خام) – عمر شِعيرة

تم تسجيل الألبوم في ستوديو بادرووم بالإسكندرية, و الذي يملكه و يعمل به سمير نبيل الذي ذكرت من قبل, و يمكنك القراءة عن موسيقاه هنا Object Obscure.

 كتابة: عبدالرحمن التشيكاتورا أبوشلوع

1 COMMENT

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here